MassaJo
MassaJo

القحطاني مهاجماَ المقدسي: أقسم بالله أنك تؤذي المجاهدين

%d9%8a%d9%84%d8%a8%d8%a8%d8%a8%d8%a8%d8%a8%d8%a8%d8%a8%d8%a8%d8%a8%d8%a8%d8%a8%d8%a8%d8%a8%d8%a8%d8%a8%d8%a8%d8%a8%d8%a8%d8%a8%d8%a8%d8%a8%d8%a8%d8%a8%d8%a8%d8%a8%d8%a8%d8%a8%d8%a8%d8%a8%d8%a8

هلا نيوز-عمان:شنّ “أبو مارية القحطاني”، الشرعي العام السابق لـ”جبهة النصرة” -فتح الشام حاليّا- هجوما عنيفا على منظر التيار السلفي الجهادي “أبو محمد المقدسي”.

 وأوضح القحطاني أن دافع هجومه على المقدسي يأتي لنشر الأخير تغريدة عرّض فيها بالقحطاني، حيث قال المقدسي: “من يزعم أن فصائل الجيش الحر تسارع بالنزول لحكم الشرع، والجماعات الجهادية تتهرب منه، يجب عليه شرعا أن يترك جماعته الجهادية فورا وينضم للجيش الحر”.
وقال القحطاني إن المقدسي قصده بهذه التغريدة، قائلا: “على رسلك أبا محمد، لسنا ممن يستخدمون الكذب للمصلحة. أنا تكلمت بدليل، وعندي وقائع وأدلة، وأتمنى منك أن تترك الهمز واللمز”.
وتابع: “نصيحة محب لك، دع ساحة الشام لأهلها، ودعك من إطلاقاتك التي يطير بها الغلاة، وأرجو منك أن تتقبل نصيحتي بصدر رحب. أقسم بالله أنك تؤذي المجاهدين”.
 
وبيّن القحطاني أن “إطلاقات المقدسي يترتب عليها دماء، وهو بعيد عن الواقع، ويحكم على سماعه من جهة واحدة”، وأضاف: “أرجوك أن تترك الساحة لأهلها.”
وأردف قائلا: “تلاميذك الدواعش هم أول من ترك التحاكم لمحكمة مستقلة، وأنت تقول إنك أنت من علمتهم التوحيد، أليس من التوحيد النزول للقضاء؟”.
وواصل القحطاني حديثه، مخاطبا المقدسي: “أنت تطلق أحكاما ظاهرها التكفير، وغيرك يترجمها بالقتل والتفجير”.
وعاد القحطاني لأصل الخلاف، وهي التغريدة، حيث قال: “وإن أردت مناظرة، مستعد أن أناظر، وأباهل على ما ذكرته بمسألة نزول الجيش الحر للمحاكم، وتهرب غالب الجماعات منها”.
وذهب القحطاني إلى القول بأن جبهة فتح الشام لا تتبنى أفكار “المقدسي”، مضيفا: “لقد تحاشيت الرد عليك، ولكنك أصررت، وأقول لك إنه لو كان الإخوة في فتح الشام يتبنون أفكارك لفاصلتهم وتركتهم، لكن، الحمد لله أنهم لا يحملون أفكارك”.
وأضاف: “والله ما جلست مع إخوة قادة في فتح الشام وفي أحرار الشام، إلا وجدتهم يتمنون منك ترك “تويتر”، وربما الحياء منك يمنعهم من أن يعلنون ذلك”.
واتهم “أبو مارية” المقدسي بأنه حرّض الفصائل الجهادية على عدم النزول للشرع، متابعا: “كنت تعلمهم كيف يتملصون بدعوى تحكيم الشرع قبل المحكمة”.
وأضاف: “أعطني ثمرة واحدة من ثمراتك، اللهم إلا داعش، والغلو، والتحريش، وتعليم المجاهدين الطعن والغمز واللمز!!”.
وختم القحطاني تغريداته بتحذير المقدسي من الاستمرار في أسلوبه “الإسقاطي”، وفق قوله. عربي

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.