MassaJo
MassaJo

هبوط الإسترليني يُنعش مزادات لندن ويجذب الخليجيين لها

عملات معدنية فئة جنيه استرليني في لندن

هلا نيوز – عمان : تسبب الهبوط الحاد في سعر صرف الجنيه الإسترليني بإنعاش المزادات التي تُنظم يومياً في العاصمة البريطانية وتستهوي أعداداً كبيرة من المهتمين في مختلف أنحاء العالم، بما في ذلك هواة ومتخصصون خليجيون يأتي بعضهم إلى لندن خصيصاً للاستحواذ على قطع نادرة تُباع في مزادات خاصة.

ومنذ التصويت على الخروج من الاتحاد الأوروبي في أواخر حزيران/ يونيو الماضي هوى سعر صرف الجنيه الإسترليني أمام العملات الأخرى بصورة حادة، وفقد نحو 20% من قيمته أمام الدولار الأميركي، كما فقد جزءاً كبيراً من قيمته أمام اليورو الأوروبي الذي انخفض هو الآخر أمام الدولار بسبب المخاوف من خروج بريطانيا من الاتحاد.

وتوجد في لندن عدد من دور المزادات العالمية التي يتم من خلالها بيع أكثر القطع ندرة على مستوى العالم، فيما لاحظت “العربية.نت” في العديد من المزادات التي حضرتها أن حضور الخليجيين لافت فيها، وأن الكثير من النوادر والقطع المهمة تُباع لهواة خليجيين مولعين بها ونظير مبالغ كبيرة.

وكانت “العربية.نت” حضرت مزاداً لعملات قديمة نادرة بينها قطع نقدية تعود لإمارة دبي قبل تأسيس دولة الامارات، وقطع نقدية أخرى تعود للسنوات الأولى من تأسيس المملكة العربية السعودية، وتم بيع القطع بمبالغ كبيرة في مزادات كبيرة بلندن.

وبحسب تقرير جديد لجريدة “ديلي ميل” البريطانية فإن هبوط الجنيه الإسترليني أنعش تجارة المزادات في لندن، ودفع المولعين بهذه المزادات الى دفع مبالغ أكبر بسبب أنهم يدفعون بالجنيه الإسترليني لكنهم يحسبونها بالدولار الأميركي.

وظهر انتعاش تجارة المزادات جلياً في أحدث مزاد تم تنظيمه في لندن الأسبوع الماضي، وتم خلاله بيع مجموعة من السيارات الكلاسيكية القديمة المصنوعة في بريطانيا، ومن بينها عشر سيارات “جاغوار” من طراز (E) القديمة والتي تلقى رواجاً في أوساط المولعين باقتناء السيارات الكلاسيكية القديمة.

ونظم مزاد السيارات الكلاسيكية شركة (H&H)، فيما تشير الصحيفة البريطانية الى حضور بارز للمشترين الأجانب واهتمام كبير من قبل المستثمرين الأجانب الذين باتوا يجدون في هبوط الجنيه الإسترليني فرصة للدخول في أنواع جديدة من الـ”بزنس”، ومن بينها القدرة على الدخول في المزادات التي تُقام في بريطانيا والتي يتم البيع فيها بالإسترليني.

وقال بيت المزادات العالمي (H&H) إن القاعة التي تم تنظيم المزاد فيها الأسبوع الماضي ازدحمت بأكثر من 800 شخص كانوا يتنافسون على شراء السيارات المعروضة، فضلاً عن عدد كبير من المزايدين الذين كانوا يتنافسون على السيارات المعروضة من خلال الإنترنت ومن خلال الهاتف في آن واحد، في مؤشر قوي على اهتمام متزايد من مشترين موجودين خارج بريطانيا.

وبحسب المعلومات التي نشرتها “ديلي ميل” فقد تم خلال المزاد بيع سيارة جاغوار تعود إلى العام 1964 من طراز (E-Coupe) بأكثر من ضعف الثمن المقدر لها.

وتقول البيانات الصادرة عن الشركة التي نظمت المزاد إنها باعت خلال يوم واحد وفي جلسة مزاد واحدة 138 سيارة كلاسيكية قديمة، و61 دراجة نارية، بقيمة إجمالية تجاوزت خمسة ملايين جنيه إسترليني، على أن 70% من المشترين هم مشترون جدد يدخلون المزاد لأول مرة ويشترون هذه السيارات لأول مرة، وهو ما يؤكد أيضاً فرضية أن هبوط الجنيه الإسترليني استقطب شريحة جديدة من المستثمرين والمشترين والهواة والمولعين الذين باتت تغريهم السلع المقومة بالجنيه الاسترليني.

يشار إلى أن العملة البريطانية تلقت ضربة قاسية بنتائج الاستفتاء على الخروج من الاتحاد الأوروبي، حيث كان الجنيه يدور حول مستوى 1.45 دولار أميركي قبل التصويت على الاستفتاء في الثالث والعشرين من حزيران/ يونيو الماضي، إلا أنه ظل يهبط طوال الفترة الماضية حتى سجل قبل أيام أدنى مستوى له أمام الدولار منذ العام 1985 عندما بلغ 1.18 دولار.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.