MassaJo
MassaJo

احتجاجات في رام الله على قمع السلطة للحريات الإعلامية

هلا نيوز-عمان:تظاهر صحافيون وحقوقيون فلسطينيون السبت في ارم الله احتجاجا على قيام أجهزة الأمن باعتقال ستة صحافيين وضد قانون الجرائم الالكترونية الذي بدأ تطبيقه مطلع اغسطس/اب.

وحمل المشاركون في التظاهرة التي حضرها بعض أهالي المعتقلين لافتات تندد بملاحقة الصحافيين كتب عليها “الصحافة ليست جريمة”.

واعتقلت أجهزة الأمن في الضفة الغربية قبل أيام ستة صحافيين، بينهم اثنان يعملان مع قناة القدس الفضائية وواحد مع قناة الأقصى التابعة لحركة حماس. كما تعتقل حماس في غزة أحد الصحافيين من تلفزيون فلسطين.

ونقل عن مصدر أمني فلسطيني أن الصحافيين اعتقلوا بتهمة “تهريب معلومات حساسة لجهات معادية”.

وقال علاء الريماوي مدير قناة القدس الفضائية الذي شارك في التظاهرة، للصحافيين” من أقر قانون الجرائم الالكترونية، يريد أن يصل إلى غسل الجسم الصحافي ونحن الآن نواجه داخليا من قبل السلطة”.

واستندت النيابة العامة في اعتقال الصحافيين إلى قانون الجرائم الالكترونية الذي يلاحق من ينشئ موقعا الكترونيا “يروج لأخبار تهدد السلم الأهلي”، حسب لائحة الاتهام.

وذكر المركز الفلسطيني للتنمية والحريات الاعلامية (مدى) الذي يهتم بمتابعة أوضاع الصحافيين، أن 26 صحافيا اعتقلوا في قطاع غزة والضفة الغربية في النصف الأول من العام 2017.

واحتجاجا على الاعتقالات، طلبت نقابة الصحافيين من المؤسسات الاعلامية مقاطعة أخبار الأجهزة الأمنية والنيابة العامة.

وحسب مركز مدى، شهد شهر يونيو/حزيران ارتفاعا في عدد الانتهاكات ضد الحريات الاعلامية في فلسطين مقارنة بشهر مايو/أيار، موضحا أنه في حالة نادرة جدا فإن عدد الانتهاكات الفلسطينية أكثر من انتهاكات الاحتلال الاسرائيلي.

وأشار في تقرير سابق إلى أن الانتهاكات الاسرائيلية تشكل من حيث معدل وقوعها الاجمالي ما بين 65 إلى 70 بالمئة من مجمل الانتهاكات التي تستهدف الحريات الاعلامية في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وحسب التقرير فقد “ارتفع عدد الانتهاكات الفلسطينية ضد الحريات الاعلامية خلال شهر يونيو/حزيران بشكل غير مسبوق وبصورة كبيرة مقارنة بالشهور التي سبقته، حيث بلغت 41 انتهاكا وقع القسم الأكبر منها في الضفة الغربية ( 34 انتهاكا) في حين سجل ما مجموعه 7 انتهاكات في قطاع غزة”.

مقالات ذات صله