MassaJo
MassaJo

الأمم المتحدة تلقي مسؤولية فتح مطار صنعاء على أطراف الصراع اليمني

هلا نيوز – عمان 

قالت الأمم المتحدة إن مسؤولية فتح مطار صنعاء الدولي تقع على عاتق أطراف الصراع اليمني، ردا على دعوة التحالف العربي لها إلى إدارة المطار المغلق منذ أكثر من عام بسبب الحرب في اليمن.

وقال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، ستيفان دوجاريك، للصحفيين بمقر المنظمة الدولية في نيويورك، اليوم الجمعة: “اطلعنا على تقارير إعلامية بشأن طلب التحالف العربي، ولكن من الواضح للغاية أن المسؤولية الرئيسية هنا تقع على عاتق أطراف الصراع” في اليمن.

وأضاف دوجاريك: “الأمم المتحدة لا تسيطر على المطار. وهناك التزامات تقع على عاتق أطراف الصراع، منها حركة الملاحة الجوية بالمطار، ووصول المساعدات والرحلات الإنسانية التي تشمل نقل المرضى”.

ونفى بشدة تلقي أي طلبات رسمية من قوات التحالف في هذا الشأن، قائلا إن “المبعوث الأممي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد، كان موجودا بالمنطقة، أمس، ودار جزء من مناقشاته مع المسؤولين في الرياض حول ضرورة تشغيل مطار صنعاء”.

وحث دوجاريك جميع الأطراف باليمن على ضمان حماية المدنيين ووصول المساعدات الإنسانية، بما في ذلك فتح المجال الجوي من أجل وصولها، مشيرا إلى أن الاتصالات جارية مع الحكومة اليمنية والتحالف العربي بشأن فتح مطار صنعاء لتأمين وصول المساعدات.

ويوم الخميس، دعا المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف العربي، العقيد الركن تركي المالكي، الأمم المتحدة للمساهمة في إدارة أمن مطار صنعاء العاصمة، من أجل استئناف تسيير الرحلات التجارية ونقل الركاب لمطار صنعاء.

وأكد المالكي في بيان أن التحالف مستعد لفتح حركة الملاحة الجوية أمام الطائرات التجارية “في حال توفر عوامل حسن إدارة المطار وضمان أمن وسلامة الطائرات التجارية وإيقاف عمليات التهريب”.

وجاءت دعوة التحالف بعد أن جدد المبعوث الدولي إلى اليمن، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، عبر صفحته الرسمية على موقع تويتر، “النداء العاجل لضرورة إعادة فتح مطار صنعاء الدولي بأسرع وقت”، مشيرا إلى أن “هذه خطوة أساسية للتخفيف من معاناة اليمنيين وتأمين المساعدات الإنسانية لهم”.

وفرض التحالف العربي في أغسطس/آب 2016، حظرا على الرحلات من وإلى مطار صنعاء، بحجة العمليات العسكرية القريبة منه، قبل أن يستثني بعد ذلك الرحلات الأممية التي تحمل مواد إغاثية.

ويبعد مطار صنعاء نحو 55 كيلومترا عن أقرب نقطة معارك بين القوات الحكومية والحوثيين في بلدة “نهم”، شرقي العاصمة.

ويستخدم اليمنيون للسفر حاليا إلى الخارج مطاري عدن (جنوب)، وسيئون (شرق)، إضافة لمنفذين بريين مع السعودية وسلطنة عمان.

مقالات ذات صله