MassaJo
MassaJo

اللهم ارزقنا الغيث ولا تجعلنا من القاطنين

هلا نيوز –  عمان

بقلم : جبريل علي حسن الهباهبه

 قي هذا الجو الماطر والغيث الزائر الذي يفرح القلوب أقدم إليكم هذه القصيدة القديمة : اللهم ارزقنا الغيث ولا تجعلنا من القاطنين

(الغيث الهتون)
تَجَمَّعَتِ الغُيومُ مَع البُرودَةْ
بِمُنْخَفَضٍ تَحُطُّ بِنَا بُنودُهْ

إلهي فَاْسْقِ أرْضاً فِي شَمالٍ
وَعِمَّ الدارَ اُردُنَّا حُدودُه

وَرُدَ الخيرِ لِلأوْطانِ رَدْاً
وَأنْبِتْ زَرْعَنا يَشْتَدُ عودُهْ

سَنابِلُ زَرْعِنا بِالْحُبِّ مَلْئى
وَزَرْعَ الخَيْرِ يُفْرِحُنا حَصيْدُه

فَهاهِيَ إرْبِدُ الخَيراتِ أمْسَتْ
سَماها مُتْخَمٌ غَيْماً صُعودُهْ

وَعَجْلونُ الأصَالَةِ قَدْ كَساها
رِداءَ الثَلْجِ قَدْ حَطّتْ سُعودُة

وَفي جَرَشٍ سُيولُ الماءِ تَجْري
وغَيْثُ اللهِ لِلْرِزْقِ يَقودُهْ

وَمَفْرقُ دِيْرَةُ الأَجْوادِ تَزْهو
بِأمْطارٍ تَباهِي يا نُجودُهْ

وَأمْطارٌ على الزّرْقاءِ هَلّتْ
تَغَنّتْ في بَوادينا رُعودُهْ

وعمّان الهَوى فَالسّيلُ فيها
غزيرُ المَاءِ أبَلّغَنيْ شُهودُهْ

وعَمَّتْ مادبا أمطارُ خَيْرٍ
بها الْفَلاّحُ هِمَّتَهُ تَقودُهْ

وَفَي كَرَكِ الْعَراقَةِ هَاطِلاتٌ
سَحَابَ الخَيْرِ قَدْ هَلّتْ وفودُهْ

طَفيلَتُنا بِثَلْجِ الخَيْرِ تَزهو
وطير الدّوحِ يُمْتِعُنا نَشيدُهْ

وَثَغْرُ الْخَيْرِ مُبْتَسِماً أراهُ
وماء الغَيْثِ تَجْمَعَهُ سُدودُهْ

مَعَانُ الْمَجْدِ هَلَّ الْخَيرُ فيها
وَمَوْطِنُنا تَهَيَّبَ مَنْ يَرودُهْ

جِبالُ الْشُوبَكِ الشَمّاءِ تَزْهو
بِثوبِ الْحُسْنِ جمّلها وجودُهْ

ونحمد خالق الآنام دوماً
على الأمطار من خيرٍ يَزيْدُه

صَفاءُ الْنَفْسِ سِيْمَتُنا دَواماً
صَفاءَ الثلجِ يُبْهِجُ مَنْ يعودُهْ

وأهدي الشعرَ سَمْحينَ السَجايا
بني وطني وأحابي أُسودُهْ

صَحابَةُ خَيْرِ خَلْقِ اللهِ فِيهِ
لهم منّا السلام شّذَتْ ورودُهْ

هُوَ الأُردنُّ رَحْمنٌ كَساهُ
رداءَ الخيرِ مِنْ خيرٍ يزيدهْ

ألهي فاحفظ الاردن دوماً
وعلِّي في الدُّنا دَومَا بُنودُه
شعر:جبريل علي حسن الهباهبه
الأربعاء : 9 /1 /2013م

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.