MassaJo
MassaJo

الهرواة والشعب

هلا نيوز – عمان

بقلم / كمال تاجا

أتساءل ~~ ؟
لماذا نفذت عصيّ ~ القنب
مع أعواد قش
الأعشاب اليابسة
المنزوعة الأشواك الواحزة
من يد الشعب
في ساحة وغى
المواجهة مع السلطة
على مطلب عتق
حق
~
وفجأة وقفت الــــهروات
مسلطة
ومرفوعة الرأس
وفي كل المظاهرات الحاشدة
طلباً للحرية
والعتق
والتي كان يأتيه
كطلقة غاشمة
محمولة على نعش
~
وهذا بالضبط
ما جرى
من فض مظاهرات
وعلى محمل الجد
مع كل مواطن شريف
رافض لقطع يد
غصن يابس الرأس
عن شجرة وطن باسقة
~
لشعب قام يطالب
بالحرية
وهو يرفع أعلام
ثورة سلمية بيضاء
مع وقفات احتجاج
شديدة البأس
~
تريد أن ترفع صوت
العتق
فوق رؤوس كل الأشهاد
~
وهو يقف
وقفة بطولية
نادرة المثال
للمطالبة بإطلاق السراح
العاجل
غصباً عن دوسطة بسطار
سحق
ثورة شعب
وبإخلاء السبيل
العاقد العزم
ومن وراء قضبان
كل السجون
والمعتقلات
~
وسعى لأن يكسر الأغلال
وينزع الأصفاد
وليشارك بتحطيم القيود
حتى ينعم في إباء
كرامة شعب
شامخة الأنف
أبية
مرفوعة الرأس
~
حتى سيق
ومن رقبته
إلى حومة وغى
إطلاق نار عشوائية
على كل الحشود المليونية
في الساحات العامة
فسقط على أثرها
مواطنين شرفاء
مع شباب أبرياء
ليتحولوا لشهداء
كحطب يابس الرأس
ستشعل بلهيبها
ثورة غضب
عامة الشعب
~
اللهم فاشهد
جماهير لم ترفع
عصا
كإصبع احتجاج
إلا ~ تقديم طلب
أطلاق سراح
آجــــــــــــل
من سلطة غاشمة
~
ولا ندري لماذا تجمعت
كل الهروات
الشديدة القوى
في قبضة الاستبداد
لتدّع الناس
فينكفؤا للخلف
~
وأجبروا كل الخلق
كي يرتدوا على أعقابهم
مخذولين
أذلاء
في بورصة الفتك
والتنكيل
بحرية وطن
مضعضع الجانب
~
وقد أجبروا
كل الشعب
على خفض الرأس
وجندلوهم
وفي كل صورة قمع
~
دون تعقيب
على ما جرى
بتفريقهم
وبالقوة النارية المفرطة
مما أدى إلى
طواش صواب
كل الشعب
~
وقد وقعوا ضحايا
في فخاخ
الضرب بقبضة
من حديد
ونصبت لهم كمائن
من القبض التعسفي
~
وعلى من اختارهم الحظ
لينعموا
وبإطلاق الرصاص الحي
ليتفرقوا ~ أشلاء
وفي كل اتجاه
هرباً من زناد
بندقية قناص
~
لتمر جحافل
القوة المفرطة
لسحق ثورة شعب
قام يحتطب
حريته
من بين عناقيد غضب
كروم عنب
الديار الخاوية
وعلى أشدها
والتي كانت تخمر
نبيذ العتق
والذي كان يدور
كالنشوة الظمآى
برأس كل الشعب
~
وزعموا أنه استتب الأمن
وعلى انفراد
باعتقال كل مواطن
دون سب
وبلا حجة
وفي الحبس جماعات
ستون نفر
في حمام
حتى لا يضطروا بالبول
على الجدران
وليتنعموا
وفي ضيافة
المنفردات
~
وقد علّقت على خصر
البوليس مسدسات
مع جميع أنواع الأسلحة
من العصيّ
و الهروات
وتدلت من على جانبي
كل رجال الأمن
أغلال
لا يمكن التخلص منها
في كل قمع
أو اعتقال
~
وثمة من تصدى
للدفاع عن حق
السلطات الغاشمة
بسلب إخلاء سبيل
ومن رقبة
كل الشعب
~
وسلطت العصا
لمن عصى
مرفوعة للجلد
ومتأهبة للصفع
~
وحتى طغت
الصفعة الحمراء
بسلخ الجلد
في غرف التعذيب
لتفر الحرية المخنوقة
من فوق
ومن تحت
~
وأضحى ~ صهيل
كل مواطن أصيل
يعاني من نزف
جراح وطن
ومن كل
فج عميق
~
ومن شج بالرأس
لا يشفى
من بأس
شدة اليأس
~
مما استدعى لأن يفر
نصف الشعب ~بجلده
من وطأة التسلط التعسفي
~
حتى وجدوا ملاذاً
من النأي بالنفس
في خيام الشتات
وعلى كل حدود
القفار الدولية
طلباً
للجوء الإنساني
~
وليتخلصوا
من مواعيد
دنو الحتف
بنيران بعيدة الردى
عن مسقط الرأس

كمال تاجا

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.